Al Shehab Institution for Comprehensive Development

دراسة عن النساء المعيلات بعزبة الهجانة

الاثنين 4 كانون الثاني (يناير) 2010 بقلم Al Shehab institution for Comprehensive Development

الموقع

تقع عزبة الهجانة عند الكيلو 4.5 طريق مصر- السويس وقد سميت هذه النقطة بالكيلو 4.5 لأن المسافة بينها وبين هليوبوليس آخر حدود مدينة القاهرة قبل عام 1963 تقدر مسافة 4.5 كم وسبب تسمية العزبة بالهجانة أن عساكر الهجانة من راكبي وقصاصي الأثر التابعين لحرس الحدود هم أول من أقام بتلك المنطقة منذ الفترة الملكية.

حدودها

شارع الورشة- طريق السويس- الحي العاشر- مدينة نصر- مدينة الشروق. مساحتها ـــــــــــــــــــــــــــ 750 فدان.

تعدادها

يقدر عدد سكانها بأكثر من مليون نسمة . تنقسم العزبة الى أربعة مناطق هي:

المنطقة الأولي:- وهى المنطقة التى أقام بها الهجانة وأسرهم وألاجيال التالية لأبنائهم وأحفادهم وأقاربهم وتبدأ من طريق مصر السويس عند النقطة (الكيلو 4.5) حتى الضغط العالي جنوبا وتمتد شرقا حتى شارع الورشة، وتقدر مساحتها بحوالي كيلو متر مربع.

المنطقة الثانية: وهى امتداد للمنطقة الأولى بعد الضغط العالي حتى الطريق الدائري المؤدى الى المعادى-حلوان جنوبا وتمتد شرقا حتى شارع الورشة.

المنطقة الثالثة: وهى الامتداد الشرقي للمنطقة الثانية وتبدأ بعد شارع الورشة حتى شارع الميثاق شرقا وشمالا حتى خط الضغط العالي الذي يفصل بينها وبين المنطقة الرابعة.

المنطقة الرابعة (زرزارة): وهى امتداد للمنطقة الثالثة شمالا وتبدأ بعد خط الضغط العالي حتى منطقة ورش الجيش شمالا وغربا حتى شارع الميثاق ومساكن ومدينة الشروق.

نشأة العزبة وتطورها

قبل عام 1963 ومنذ ما يقرب من نهايات وبدايات القرن العشرين كانت تلك المنطقة الواقعة عند الكيلو 4.5 منطقة عسكرية تابعة لقوات حرس الحدود ولم يكن قد تم إنشاء حى مدينة نصر قرر على بك موسى قائد حرس الحدود (لا نعرف العام بالتحديد) تخصيص قطعة أرض مجاورة لمعسكرات الجيش لإقامة عساكر الهجانة وأسرهم،وتم تشيد حوالي عشرة منازل وقام بنفسه بتقسيمها من حيث مساحة كل منزل التى تراوحت ما بين 200 متر،، 1000 متر حسب رغبة كل شخص، وتقسيم المسافات بينها وكانت عبارة عن منازل من الحجارة والدبش مكونة من طابق واحد أرضى ومسقفة بالصاج والخيش المقطرن والطين العطن لحماية المباني والطوب الأحمر وسقف وغطاء موصل بفتحة فى الجدار الجاري للمنزل تملئ المياه عن طريقها. وكان الجيش يقوم بنقل المياه فى عربات من سرايا القبة إلى ثكناته ومنازل عساكر الهجانة، ويرجع السبب فى بناء المنازل بهذه الطريقة وبتلك المساحات نظرا للتركيبة الاجتماعية والبيئية لعساكر الهجانة والتي ترجع أصولهم الى محافظة أسوان والسودان وصعيد مصر. ويعتبر الوافدين الأوائل للسكن فى تلك المنطقة أيضا من عساكر حرس الحدود الذين انتقلوا للعمل بتلك المنطقة. ثم بدأ الهجانة يتوسعون تدريجيا وببطء فى البناء حول مساكنهم من أجل إقامة أبنائهم ثم أقاربهم فيما بعد مقابل أجر رمزي(10 قروش للمتر) ثم بدءوا فى عملية بيع الأراضي من حولهم تدريجيا، لأشخاص آخرين بأسعار زهيدة، ثم توالت بعد ذلك حركة البيع . وبتمركز الهجانة وأبنائهم ونتيجة لحركة البيع والكسب من هذه العملية استطاع الهجانة هدم منازلهم القديمة وإعادة بنائها بالطوب الاحمر والحديد المسلح وبالشكل الرلأسى والمتعارف عليه، لتتغير بذلك ملامح المنطقة والتى كانت تابعة اداريا حتى عام 1963 لحى مصر الجديدة. فى عام 1963 بدأت الدولة فى إنشاء حى مدينة نصر وأعمار المنطقة وانتقلت تبعيتها اداريا الى قسم أول مدينة نصر وقد أسهم ذلك فى إقبال الأهالى للسكن فى العزبة ولكن ببطء. فى أواخر الستينات تنازع على ملكية الأراضي ثلاث جهات هي: شركة مدينة نصر للإسكان والتعمير، والقوات المسلحة، محافظة القاهرة وذلك أسهم بدوره فى استمرار الأهالي فى البناء. وبعد عام 1978 ومع اصطدام أزمة الإسكان وأعمار حى مدينة نصر حيث أنشأ موقف الأتوبيس (3 خطوط) بناء على رغبة المشير حسين طنطاوى، فزادت حركة التوسع فى السكن بسبب انخفاض الأسعار فى المنطقة لتمتد جنوبا وغربا وتصبح على شكلها الحالي.

وصف العزبة

تعد المنطقة الاولى الافضل من حيث توع البناء واتساع الشوارع وانتظامها الى حد ما وقربها من الخدمات الحيوية(حنفيات المياه، أعمدة النور، موقف الاتوبيس) وأكثرها استقرارا من حيث المشاكل والنزاعات حيث بلعب الهجانة القدامى دورا كبيرا فى هذه استقرار المنطقة، وتحل كافة المشاكل عن طريقهم ويسهم فى ذلك ارتفاع نسبة التعليم بين أبنائهم والوافدين للسكن من سكان مدينة نصر كما أنها تضم أكبر نسبة فى العزبة من المهنيين أما فى كل المناطق الثانية والثالثة والرابعة فالشوارع غير منتظمة وتعرجة تتسع الى حد كبير فى الشوارع الرئيسية (10 أمتار شارع عبد الله كامل، 6 أمتار شارع الحدود) وتضيق الى مساحة متر ومترين فى أطيان أخرى كما ينتشر بها نظام الحجرات أو منازل الطابق الواحد التى تشبه أحواش المدافن ، وشكلها غير منتظم على الاطلاق وشديد التباين فى الحجم والارتفاع ونوعية البناء وأيضا فى البناء الاجتماعى الذى يضم المهمشين.

أولا :- المدارس:
- مدرسة الحجاز الخاصة ابتدائية (أمام مقر كاريتاس).
- مدرسة المعتز بالله ابتدائية
- مدرسة صلاح الدين اعدادية لا يوجد مدارس ثانوية عامة أو فنية ويظطر أبناء العزبة للذهاب الى مدارس بألماظة و مدينة نصر والسبع عمارات والمطرية.

العيادات:- توجد عيادة أنشأتها جمعية الكاريتاس . توجد عيادة تابعة لمسجد البشير النذير. يوجد عدد من العيادات الخاصة حوالى 15 عيادة ومعامل تحاليل.

المساجد:- مسجد البشير النذير مسجد عبد الوهاب. مسجد نوح وبه مشروع كفالة الطفل اليتيم. مسجد نور الهدى.

الكنائس:- كنيسة ماري جر جس الإنجيليه المنظمات الأهلية جمعية تنمية المجتمع (أبناء الهجانة). جمعية تنمية المجتمع تابعة للشئون الاجتماعية. مقر لجمعية كاريتاس مصر بها عيادة طبية وفصول محو أمية وفصول خياطة. جمعية أهلية بمسجد البشير النذير بها عيادة طبية ومركز تحفيظ قرآن وفصول محو أمية وفصول تقوية. مؤسسة الشهاب للتطوير والتنمية وتقدم مشروعات تنموية لأهالى المنطقة، بمختلف فئاتهم النوعية والعمرية. المرافق العامة

أولا: المياه

فى عام 1954 تقريبا قامت الحكومة بعمل حنفيات مجانية فى الشوارع ومع اتساع المنطقة وازدياد تعداد السكان بها حدثت كثير من المشاجرات بسبب الزحام على حنفيات المياه فبدأ القادرين من أهالي العزبة بعمل مواسير مياه من الحنفيات الى منازلهم، ويعتبر دخول المياه بهذه الطريقة سرقة حيث لم يكن يوجد عدادات مياه ولا يدفع السكان ثمنا لما يحصلون عليه من المياه. وتعتبر منازل المنطقة الأولي بها مياه لقربها من موقع الحنفيات أما البعيدة من مواقع المياه فمازالت تنقل المياه من الحنفيات المجانية. وفى سنة 2002 قام حى مدينة نصر بإدخال مواسير مياه عمومية فى أغلب أنحاء المنطقة، على أن يدفع السكان ثمن التوصيل الى منازلهم، فقام القادرين بالتوصيل، ولم يستطع أغلب السكان القيام بالتوصيل لارتفاع التكلفة المالية عليهم، ومازالوا يستخدمون الحنفيات المجانية أو يقومون بشراء جراكن المياه من سيارات تجوب شوارع المنطقة تبيع الجركن الواحد بحوالي خمسة وعشرين قرشا وفي بعض الأحيان بخمسون قرشا مما يشكل عبء اقتصادي إضافي علي السكان.

ثانيا: الكهرباء

بعد انتخابات مجلس الشعب سنة 1995 وعن طريق مرشح مجلس الشعب عن مدينة نصر (محمد عبد المنعم عمارة) تم عمل محول كهرباء فى مدخل العزبة قرب موقف الأتوبيس وتم مد كبلات الكهرباء بالعزبة ثم توقفت فاضطر الأهالي لإدخال الكهرباء الى منازلهم بمد أسلاك مباشرة الى أعمدة النور والكبلات وتكاثرت محاضر سرقة الكهرباء فى العزبة لهذا السبب، ونتيجة لذلك تمتد أسلاك الكهرباء فيما يشبه الشبكة تغطى سماء المنطقة وهى فى منتهى الخطورة حيث الأسلاك معرضة لمياه الأمطار أو السقوط فوق المارة كما انتشرت سرقة أعمدة النور وكبلات الكهرباء عن طريق مافيا بيع الأراضي، وقد تسببت هذه السرقات فى تعطيل عملية إنهاء دخول الكهرباء حيث كلما توجه الموظفين والمهندسين الى مناطق العمل يجدوا الكابلات مسروقة والأسلاك فى حالة فوضى والكبائن الكهربائية محروقة، حتى يتثنى لتلك المافيا بيع الأراضي الفضاء قبل أن تدخل التقسيم الحكومي. ومؤخرا تم انهاء اعمال دخول الكهرباء لأغلب مناطق العزبة، ماعدا منطقة الضغط العالى .

ثالثا : الصرف الصحي

تم عمل محطة الرفع الاولى سنة 1995 ولكنها فشلت نظرا لطبيعة الاراضى حيث أنهاء منخفضة فى أماكن ومرتفعة فى أماكن أخرى. ثم أقيمت محطة رفع ثانية سنة 1997 وفشلت لنفس السبب، ومازال الصرف يتم عن طريق الأبار أو الطرناشات ويستأجر السكان عربات لنزح المجارى كلما أمتلئت تلك الطرنشات. وفى أواخر عام 2003م تم إدخال مواسير عمومية للمجارى فى العزبة، وعلى السكان أن يدفعوا ثمن التوصيل الى المنازل، وقام القادرين بالتوصيل ولم تستطع الغالبية العظمى من السكان دفع التكاليف، وظلت طرق الصرف كما هي بكل مخاطرها.

رابعا : المواصلات

يوجد موقف أتوبيس خاص بالعزبة به 3 خطوط اتوبيس، بالاضافة الى خطوط سرفيس الى منطقة مصر الجديدة والمطرية وميدان رمسيس وبعد التوسع العمراني للمنطقة وزحفها الى حدود مدينة نصر فاصبح الاهالى يستخدمون مواقف الاتوبيس الخاصة بمدينة الشروق، وموقف اتوبيس وسرفيس الحى العاشر بمدينة نصر. وسيلة المواصلات داخل العزبة عربات نصف نقل مفتوحة.

خامسا : الاتصالات

يوجد توصيلات للتليفونات بالمنطقة لكنها قليلة. انتشر فى العزبة حديثا، خاصة فى المنطقة الاولى عدد من السنترالات الخاصة التى تستخدم التليفون المحول، وجاء هذا الانتشار نتيجة لقلة اعداد التليفونات الارضية الموجودة بالمنطقة، فيظطر الاهالى لاستخدام هذه السنترالات. قام موظفي المساحة بترقيم الشوارع، التى كانت فى السابق تحمل أسماء الهجانة القدامى وتوجد لوحات بأسماء بعض الشوارع، وترقيم لبعض المنازل. وصف عام للأنشطة الاقتصادية: يوجد بشارع الورشة ورش معسكرات الجيش فى مدخل المنطقة الرابعة. يمتد بطول شارع الحدود عدد كبير من ورش ميكانيكا وسمكرة ودوكو السيارات ومحلات بيع البويات والحدايد والأدوات الكهربائية. تنتشر بشارع (رقم13) ورش كبيرة جدا لميكانيكا السيارات. وتنتشر اعداد كبيرة من المقاهى، والعديد من محلات الخضار والفاكهة والبقالة وبيع الاطعمة. ومكاتب للمحامين وعيادات خاصة ومعامل تحاليل طبية. ويمكن تقسيم النشاط الاقتصادى الى:
- النشاط المهني.
- النشاط الحرفي.
- النشاط التجاري ( محلات).
- قطاع أعمال الخدمات وألاعمال الهامشية.
- وتعتبر المنطقة الأولى الأكثر ارتفاعا من حيث نوع النشاط (مهني وحرفي) وعدد الملاك وهم الهجانة وأبنائهم وأقاربهم وبعض الوافدين وينخفض مستوى السكان من حيث الدخل ونوع النشاط فى المنطقتين الثانية والثالثة والرابعة ومن الناحية الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية.


دراسة عن النساء المعيلات بعزبة الهجانة

الصفحة الاساسية | الاتصال | خريطة الموقع | المجال الخاص | الإحصاءات | زيارة: 429681

موقع صمم بنظام SPIP 1.9.2 + ALTERNATIVES

     RSS ar RSSإصدارات وأبحاث   ?

Creative Commons License